المجلس الأعلى للبيئة، مملكة البحرين
AR
22 أكتوبر 2017
أعلن سعادة الدكتور محمد مبارك بن دينه الرئيس التنفيذي للمجلس الأعلى للبيئة عن الانتهاء من تثبيت خمس مراس بحرية في "نجوة بولثامة" ، والتي تمتاز بوجود أفضل انواع الشعاب المرجانية والطحالب والاسفنجيات وشقائق النعمان وتنوعها في المياه الإقليمية لمملكة البحرين.
وقال إن هذه المحمية تعتبر عنصرا هاما من عناصر حفظ التوازن البيئي للكائنات البحرية ، وإن المجلس الأعلى للبيئة يهيب بجميع مرتادي المحمية بربط سفنهم بالمراسي الخمسة الموضحة احداثياتها في الخارطة، وذلك من أجل المحافظة على البيئية البحرية والحياة الفطرية في هذه المنطقة. 
ونوه سعادته بالقرار رقم 2/2017 الذي صدر عن سمو الشيخ عبدالله بن حمد بن عيسى آل خليفة الممثل الشخصي لجلالة الملك المفدي رئيس المجلس الأعلى للبيئة في يوليو الماضي بشأن اعتبار "نجوة بولثامة" منطقة محمية بحرية، حيث يهدف هذا القرار إلى الحفاظ على مكونات الحياة الفطرية خاصة الشعاب المرجانية ، وحماية البيئة والتنمية المستدامة ومبادئ الاستراتيجية البيئية في مملكة البحرين.
وأوضح الدكتور بن دينه أنه بناءً على هذا القرار فقد نفذ المجلس الأعلى للبيئة خطة عمل وبرامج توعوية استهدفت جميع مرتادي البحر، حيث قام المجلس من خلال هذه الخطة بعقد الاجتماعات مع الصيادين والغواصين في المملكة، كما نظم العديد من ورش العمل للمقبلين على اصدار رخص الغوص، وذلك بالتعاون مع إدارة الثروة البحرية بوزارة الأشغال وشئون البلديات والتخطيط العمراني، هذا بالإضافة إلى المراسي التي تم تثبيتها في خمسة مواقع بنجوة بولثامة على الاحداثيات الموضحة على الخارطة. 
وأشار سعادته إلى أن إنشاء هذه المراسي جاء بعد أن رصدت الجهات المعنية العديد من المناطق المتضررة والتي تعرضت لها الشعب المرجانية في هير نجوة بولثامة على مدى السنوات الماضية، كما أنها جاءت متوافقة مع رغبات واقتراحات الصيادين والغواصين التي تقدموا بها إلى المجلس الأعلى للبيئة أثناء الاجتماعات التي تلت قرار اعتبار هير نجوة بولثامة وجميع الهيرات الشمالية محميات بحرية.