المجلس الأعلى للبيئة، مملكة البحرين
AR
20 يوليو 2018


اكد سعادة الدكتور محمد مبارك بن دينه الرئيس التنفيذي للمجلس الأعلى للبيئة أن التعاون بين مملكة البحرين والمملكة المتحدة في مجال البيئة يأتي ضمن الاتفاقيات التي وقعت خلال اجتماع اللجنة البحرينية البريطانية المشتركة العليا برئاسة معالي الشيخ خالد بن احمد بن محمد آل خليفة وزير الخارجية ولتؤكد عمق العلاقات التاريخية والوطيد بين البلدين الصديقين في مختلف المجالات. 

وأشاد سعادة الدكتور محمد بن دينه بالدور الذي تلعبه المملكة المتحدة في سبيل المحافظة على البيئة على الصعيد الدولي.

جاء ذلك خلال توقيع سعادة الدكتور محمد مبارك بن دينه الرئيس التنفيذي للمجلس الأعلى للبيئة في لندن أمس الخميس مذكرة تفاهم بين المجلس ووزارة الدولة للغذاء والشؤون القروية في المملكة المتحدة ممثلة بمركز البيئة ومصائد الأسماك وعلوم تربيةالأحياء المائية (CEFAS) تهدف لتبادل الخبرات بين البلدين الصديقين.

واشار سعادة الرئيس التنفيذي للمجلس الأعلى للبيئة أن العمل بمضمون مذكرة التفاهم سيبدأ في شهر سبتمبر المقبل وسيستمر على مدى ثلاثة أعوام وذلك بغرض تقييم المزايا وفرص العمل معاً بموجب ترتيبات تعاونية ثنائية، والتباحث حول مختلف المجالات التي تمكن الطرفين من توثيق أواصر التعاون في مجال رصد البيئة البحرية والحياة البحرية والتنوع البيولوجي والتلوث على أساس المساواة والمصلحة المشتركة.

من جانبه أعرب سعادة الدكتور ويل وي كوينسي الرئيس التنفيذي لمركز البيئة ومصائد الأسماك وعلوم تربية الأحياء المائية (CEFAS) عن سعادته بتوقيع هذه الاتفاقية، منوها بهذه الخطوة الإيجابية نحو الإرتقاء بالشأن البيئي، ومشيدا بالدور الفعال لمملكة البحرين في شتى المجالات البيئية على المستوى المحلي والإقليمي والدولي.

الجدير بالذكر أن مذكرة التفاهم نصت على تبادل المعلومات الفنية والتقنية والزيارات والتعاون في اجراءات البحوث والمشروعات المنسجمة مع برامج الطرفين، وعلى تطوير الكوادر الوظيفية والمختبرات والانشطة المشروعات، والاستفادة من الخبرات والمرافق الممكنة والمتوفرة لدى مركز البيئة ومصائد الأسماك وعلوم تربية الأحياء المائية (CEFAS).

كما نصت المذكرة على تقديم الاستشارات والنصائح من قبل مركز البيئة ومصائد الأسماك وعلوم تربية الأحياء المائية (CEFAS) للمجلس الأعلى للبيئة والإدارة الفنية المعنية بالبيئة وتدريب كوادر الموظفين بالمجلس ومساعدتهم في حماية ورصد الموارد البحرية الطبيعية في مملكة البحرين.