المجلس الأعلى للبيئة، مملكة البحرين
AR
29 يناير 2014

استضاف المجلس الأعلى للبيئة مؤخرا وفدا من الوكالة اليابانية للتعاون الدولي (جايكا)، حيث قام باستعراض سبل التعاون الممكنة في ضوء خطة التعاون التقني للجيل الجديد من التكنولوجيا في المجالات المتعلقة بخدمة البيئة وصيانتها وتقليل نسب التلوث وهدر الطاقة، وذلك ضمن إطار التعاون التكنولوجي المتفق عليه بين البلدين الصديقين منذ الزيارة الأخيرة لرئيس وزراء اليابان شينزو آبي لمملكة البحرين شهر أغسطس الماضي.

حضر الاجتماع مع الوفد الياباني كل من الدكتور عادل خليفة الزياني، الرئيس التنفيذي للمجلس، والدكتور محمد مبارك بن دينه، نائب الرئيس التنفيذي، والسيد ميرزا خلف، القائم بأعمال مدير إدارة التخطيط والتقويم البيئي، والسيد عبدالقادر خميس، القائم بأعمال مدير إدارة التنوع الحيوي، حيث استمعوا الى عرض قدمه الوفد وتناول عدة محاور مهمة تطرقت الى المنهج الثلاثي الذي تتبعه الوكالة في التعاون التقني مع الدول، ويشمل التدريب وتطوير الموارد البشرية، ونقل الخبرات اللازمة لتشغيل التكنولوجيا ونقل المعرفة بواسطة الخبراء اليابانيين، والعمل على مشاريع مشتركة لتطبيق الحلول التكنولوجية على أرض الواقع. كما قام الوفد بتعزيز العرض بدراسة حالة لكل محور من محاور العرض، شكلت في مجملها تجارب ناجحة للتكنولوجيا اليابانية في التصدي للمشكلات البيئية المختلفة.

من جانبهم طرح أعضاء الإدارة التنفيذية للمجلس الأعلى للبيئة أوجها محتملة للتعاون في مجال إدارة النفايات الصناعية والخطرة، ومعالجة مكبّات النفايات، واستصلاح الأراضي الملوثة، ومعالجة المياه الآسنة لاستغلالها في أغراض متعددة، الى جانب حماية البيئة البحرية وزراعة أشجار القرم حول الخط الساحلي للمملكة، والعمل على تحديد معايير توفير الطاقة واشتراطات البناء الأخضر. وعليه أبدى الوفد الياباني استعداد الوكالة لتنظيم زيارات ميدانية في موقع متخصصة في اليابان لإطلاع أخصائيي المجلس الأعلى للبيئة على الحلول التكنولوجية المطبقة حيال كل قضية بيئية على حدة، وإقامة برامج تدريبية لهم بصورة اعتيادية في اليابان، أو في دولة ثالثة قدمت لها الوكالة حلولا تقنية متقدمة لمعالجة مشاكل بيئية مماثلة للتي تعاني منها المملكة.

هذا وطلب الدكتور عادل الزياني من الوكالة توجيه الدعوة باسم مملكة البحرين، ممثلة بالمجلس الأعلى للبيئة، الى الشركات اليابانية المتخصصة في الحلول التكنولوجية الصديقة للبيئة للمشاركة في معرض ومنتدى البحرين الثاني للتكنولوجيا الخضراء، المزمع إقامته من 21 الى 24 أبريل 2014، مبينا أهميته كونه فرصة لتقديم الحلول التقنية الحديثة والناجحة في طرق وأساليب معالجة المشاكل البيئية لقطاع العام والخاص، وبادرة متقدمة لتسليط الضوء على المجالات المتاحة لتنشيط الاقتصاد الأخضر ذي الفائدة المزدوجة المنطوية على استصلاح البيئة واستثمارها اقتصاديا واجتماعيا.

بدوره تطرق الدكتور محمد بن دينه الى أهمية تعريف الاحتياجات المحلية في مجال معالجة الظواهر البيئية وصيانتها، والاتفاق على آلية منصفة للطرفين لتقاسم التكلفة المترتبة على تبني التقنيات الضرورية، كما بيّن أهمية خلق فرص استثمارية وتجارية عند التخطيط لحل المشكلات البيئية.

من جانبه تناول السيد ميرزا خلف جانب التقويم البيئي الأمثل الذي يمكن التطرق الى التجربة اليابانية حوله، حيث قام الوفد بإطلاعه على ملخص لبرنامج المشغل الأفضل Top Runner الذي تنتهجه اليابان لتحفيز المصانع على العمل بانبعاثات آمنة كما ونوعا، أو التحول الى الطاقة البديلة ورفع الكفاءة التشغيلية في آن واحد باستخدام الحلول المبتكرة. الى ذلك أبدى الوفد الياباني حرصهم على المشاركة في المعرض المذكور، وبذل قصارى جهودهم لتمثيل اليابان بما يليق ومكانتها المتقدمة في المجالات التكنولوجية، كما استمعوا الى شرح من السيد عبدالقادر خميس حول متطلبات تخطيط المحميات الطبيعية، وتحليل الآثار الاجتماعية ذات البعد الاقتصادي لها، وضرورة إشراك المؤسسات التعليمية والبحثية في تحقيق المحصلة العلمية لكافة الجهود المبذولة بهدف إعداد أجيال من الباحثين.