المجلس الأعلى للبيئة، مملكة البحرين
AR
2 سبتمبر 2019
أكد سعادة الدكتور محمد مبارك بن دينه الرئيس التنفيذي للمجلس الأعلى للبيئة أن الحملة الوطنية "بحرنا نظيف" التي انطلقت بتوجيهات من سمو الشيخ عبدالله بن حمد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للبيئة وبالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني تأتي ضمن المحافظة على البيئة ونشر الوعي والثقافة بين المجتمع في مملكة البحرين وهي من ألاولويات والخطط الاستراتيجية التي يتبناها المجلس الأعلى للبيئة لتنظيف الشواطئ وحماية البيئة والكائنات البحرية وصحة الإنسان من مخاطر إلقاء النفايات في المناطق الساحلية.
وقال سعادته ان هذه الحملة تأتي من خلال المبادرات والبرامج والأنشطة التي يقوم بها المجلس الاعلى للبيئة، ومنها حملات التنظيف في سواحل وجزر مملكة البحرين، مؤكدا أن حملة "بحرنا نظيف" التي ينظمها فريق البحرين للغوص التطوعي هي جزء من هذه الخطط الاستراتيجية التي يسعى المجلس الأعلى للبيئة لتنفيذها بالتعاون مع القطاع الخاص والمجتمع المدني.
جاء ذلك خلال مشاركة سعادة الدكتور محمد بن دينه في الحملة الوطنية "بحرنا نظيف" للموقع الرابع في"مرفأ المحرق لسفن الصيادين" وهو اخر موقع بمحافظة المحرق قبل الانتقال الى المحافظات الأخرى لمواصلة الحملة، بهدف الحفاظ على البيئة البحرية، والتي ينظمها فريق البحرين للغوص التطوعي وبالتعاون مع المجلس الأعلى للبيئة وادارة الرقابة البحرية بشئون الزراعة والثروة البحرية، ومنظمة الأمم المتحدة للبيئة وشركة خدمات مطار البحرين، وشركة التاج، وشركة إيبان، وجمعية الهلال الاحمر البحريني ومركز دلما مارين للغوص ودايف فيجين، ومركز ريكو للغوص ومركز البحر العميق للغوص ونبض الحياة، ومنصة تجليات السعادة.
وتقدم سعادة الدكتور محمد مبارك بن دينه بشكر خاص إلى فريق البحرين للغوص التطوعي والمتطوعين من مختلف الجهات والتي كانت لهم البصمة الأولى في نجاح هذه الحملة الوطنية، منوها سعادته بحرص المجلس على تعزيز الوعي البيئي وثقافة المحافظة على البيئة، مشيراً إلى أن هذه الحملة تعبر بصدق عن نجاح الشراكة المجتمعية التي تربط الجهات كافة في القطاعات العامة والخاصة والمنظمات الأهلية، وهو ما يؤكد نجاح المساعي التي تقوم بها هذه الجهات وتعمل على تعزيز مفهوم الشراكة المجتمعية وهو مفهوم متأصل في الوجدان البحريني.
ودعا الرئيس التنفيذي للمجلس الأعلى للبيئة جميع المواطنين والمقيمين إلى الاهتمام بالمحافظة على البيئة.
من جانبهم، أعرب السيد خالد السعيد رئيس فريق البحرين للغوص التطوعي عن بالغ شكره وتقديره للمجلس الأعلى للبيئة وجميع الجهات المتعاونة على دعمهم لأطلاق هذه المبادرة التي تنمي روح المسؤولية الوطنية وتعزز الشعور بأهمية الحفاظ على هذا المحيط الذي يحتوي الجميع.
وشارك في هذه الحملة حوالي 253 متطوعاً يمثلون مؤسسات المجتمع المدني والمنظمات الأهلية والتطوعية في مملكة البحرين، حيث استطاعت فرق التنظيف المتطوعة من جمع 147 كيس قمامة، سعة كل واحد منها 70 جالوناً، احتوت على نفايات وعبوات بلاستيكية وأخرى لمواد معدنية وورقية في منطقة المرفأ، كما قامت هذه الفرق من إزالة طنين ونصف تقريبا من قاع البحر من مختلف أنواع المخلفات بما فيها المخلفات الناتجة عن عمليات الصيد البحري .
الجدير بالذكر بان الحملة الوطنية "بحرنا نظيف" ستتواصل حسب البرنامج المعمول به وستنتقل الى مواقع اخرى في باقي المحافظات
وهي مبادرة من فريق البحرين للغوص التطوعي وبدعم ورعاية المجلس الاعلى للبيئة والتي تهدف الى تحقيق أهداف التنمية المستدامة وحماية النظم الإيكولوجية البحرية والساحلية على نحو مستدام من التلوث، وكذلك تعزيز ورفع الوعي حول البيئة البحرية وأهمية المحافظة عليها.
وستستمر هذه الحملة والتي تشمل 12 مرفأ في مختلف المحافظات بالمملكة حتى 26 أكتوبر القادم.