المجلس الأعلى للبيئة، مملكة البحرين
AR
18 ديسمبر 2018

   شاركت مملكة البحرين ممثلة بالمجلس الأعلى للبيئة في الاجتماع الوزاري رفيع المستوى لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ "كوب 24" (COP24) المنعقد في مدينة كاتوفيتشي البولندية والذي يستمر حتى 18 من ديسمبر الجاري. 

وترأس وفد مملكة البحرين سعادة الدكتور محمد مبارك بن دينه الرئيس التنفيذي للمجلس الأعلى للبيئة حيث القى كلمة خلال الاجتماع رفيع المستوى أكد فيها على ضرورة تظافر الجهود المبذولة للحد من ظاهرة تغير المناخ، مشيرا الى ان مملكة البحرين تختلف عن غيرها من بلدان العالم كونها من الدول الجزرية النامية والدول المنتجة للنفط في نفس الوقت، وأن البحرين من الدول المتضررة من آثار تغير المناخ السلبية، وفي هذا الصدد بذلت البحرين قصارى جهدها من أجل الحد من ظاهرة تغير المناخ والتخفيف من اثاره السلبية، وذلك على الصعيد المحلي والدولي. 

وقدم سعادة الدكتور محمد بن دينه للمشاركين صورة شاملة للوضع في مملكة البحرين من الجوانب البرية والبحرية والجوفية في ظل ظاهرة تغير المناخ التي تعاني الدول الجزرية من أثارها السلبية في مختلف المجالات لا سيما الأمن المائي وارتفاع منسوب المياه عن سطح البحر، ولما لذلك من تأثر مباشر نتيجة ارتفاع دراجات الحرارة، بالإضافة إلى تأثر الشعب المرجانية والتنوع البيولوجي من ذلك. 

كما ناقش سعادته خلال الاجتماع آليات وإجراءات تنفيذ اتفاق باريس، والقضايا الحيوية المرتبطة بتمويل مشاريع الدول النامية مقابل التخفيف ومنها إجراءات صندوق المناخ الأخضر، وكذلك موضوع التكيف مع تغير المناخ، وموضوع نقل التكنولوجيا، وجرد غازات التغير المناخي، بناء القدرات الخاصة بالدول النامية، بالإضافة إلى موضوع الشفافية. 

وتأتي مشاركة مملكة البحرين في هذا الاجتماع الهام بعد تحقيقها عبر جهودها المتتالية وبلوغها  الأهداف المرجوة من إجراءات الاستجابة، كما ان ترأس الدكتور محمد بن دينه لوفد مملكة البحرين في المجموعات التفاوضية للدول والأطراف قد حقق التوازن في المخرجات المطلوبة. 

ألجدير بالذكر بأن المملكة العربية السعودية الشقيقة تتولى حاليا إدارة مجموعة دول الـــ 77 والصين، كما ان الفريق التفاوضي الخاص بالدول العربية ترأسه السعودية ويضم بعضوية جميع الدول العربية المتفقة على موقف موحد مع القضايا المطروحة على طاولة جلسات مفاوضات الاجتماع.