المجلس الأعلى للبيئة، مملكة البحرين
AR
31 أكتوبر 2019
مسقط / أناب سمو الشيخ عبدالله بن حمد آل خليفة الممثل الشخصي لجلالة الملك المفدى رئيس المجلس الأعلى للبيئة سمو الشيخ فيصل بن راشد آل خليفة نائب رئيس المجلس الأعلى للبيئة ترأس وفد مملكة البحرين في أعمال الاجتماع الحادي والعشرين للوزراء المسؤولين عن شؤون البيئة بدول مجلس التعاون، والذي بدأ صباح اليوم بمدينة مسقط في سلطنة عمان، بحضور سعادة السفير الدكتور جمعة بن أحمد الكعبي سفير مملكة البحرين لدى سلطنة عُمان وسعادة الدكتور محمد مبارك بن دينه الرئيس التنفيذي للمجلس الأعلى للبيئة.
وأشاد سمو الشيخ فيصل بن راشد آل خليفة بالجهود التي قامت بها سلطنة عمان الشقيقة في تنظيم الاجتماعين التحضيري والوزاري وفي سبيل توحيد الجهود البيئية بين دول مجلس التعاون الخليجي، مثنيا على دور الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية في التنظيم للاجتماعين وفي التنسيق المستمر لتوحيد الجهود بين دول مجلس التعاون في سبيل الارتقاء بالعمل البيئي بمختلف مجالاته، مؤكدا حرص مملكة البحرين على تعزيز التنسيق والعمل المشترك بين دول المجلس.

وترأس معالي محمد بن سالم التوبي، وزير البيئة والشؤون المناخية بسلطنة عمان الاجتماع الذي عقد مقر الهيئة الاستشارية لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الاجتماع، حيث أعرب عن تشرف بلاده باحتضان الاجتماع الحادي والعشرين للوزراء المسئولين عن شؤؤون البيئة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ، مثمنا كافة الجهود المبذولة لتحقيق امال وتطلعات شعوبنا في مستقبل تزدهر فيها البيئة ومواردها لهذا الجيل والاجيال القادمة ، واضاف سعادته ان اجتماعاتنا وتشاورنا المستمر يفسح المجال تجاه عرض ومناقشة المستجدات والمتغيرات المستمرة في المجالات المختلفة للعمل البيئي.

وناقش اصحاب السمو والمعالي والسعادة توصيات سعادة الوكلاء المسؤولين عن شؤون البيئة خلال الاجتماع الـ39 الذي عقد أمس في مقر الهيئة الاستشارية لمجلس التعاون لدول الخليج العربية والمقترحات المقدمة من الدول الأعضاء وغيرها من المواضيع المدرجة على جدول الإجتماع، وتطرق الاجتماع لجملة من القضايا البيئية التي تهم دول المجلس فيما يتعلق بتطوير مسيرة العمل البيئي المشترك وسبل النهوض به في ظل التحديات العالمية التي تواجهها البيئة والمناخ والتطورات التي تشهدها مجالات وآفاق التنمية المستدامة، كما تناول أصحاب السمو والمعالي والسعادةالعديد من الملفات المتعلقة برؤية خادم الحرمين بشأن تعزيز العمل البيئي المشترك، وإقرار وثيقة التوجهات البيئية و إقرار الاستراتيجيات البيئية لدول المجلس، وإنشاء البوابة البيئية الخليجية، وبحث القانون البيئي الموحد وغيرها من المواضيع المرتبطة بتطوير العمل البيئي المشترك لدول المجلس، والتعاون مع مختلف المنظمات والهيئات الدولية لتعزيز برامج حماية البيئة حرصًا على سلامة وأمن المجتمع.
وتقدم سمو الشيخ فيصل بن راشد آل خليفة بالشكر لأصحاب المعالي والسعادة الوزراء على الموافقة على ما تقدمت به مملكة البحرين من مقترحات حول توحيد قوائم المواد الكيميائية المقيدة والمحظورة وحول تكامل الجهود بين دول المجلس في مجال ادارة المخلفات، وأيضًا تعديل كيغالي على بروتوكول مونتريال بشأن المواد المستنفدة لطبقة الأوزون ، بالإضافة إلى مقترح بشأن التنسيق مع المنظمة الإقليمية للمحافظة على نظافة البحار (ركسو) ومركز الطوارئ الإقليمي لدول مجلس التعاون ومقترح إقامة معرض خليجي موحد في مؤتمرات الحياة الفطرية للتعريف ببيئات دول المجلس وتشجيع السياحة البيئية فيها.
وفي ختام أعمال الاجتماع توجه سمو الشيخ فيصل بن راشد آل خليفة بخالص الشكر والتقدير إلى سلطنة عمان قيادة وحكومة وشعباً، ولمعالي محمد بن سالم التوبي وزير البيئة والشؤون المناخية بسلطنة عمان، والعاملين في الوزارة الموقرة على كرم الضيافة وحسن الاستقبال والتنظيم المتميز لهذا الاجتماع