المجلس الأعلى للبيئة، مملكة البحرين
AR
3 أكتوبر 2019
تحت رعاية سعادة الدكتور محمد مبارك بن دينه الرئيس التنفيذي للمجلس الأعلى للبيئة نظم المجلس اليوم الخميس "الملتقى البيئي الثاني للحفاظ على طبقة الأوزون وذلك بمناسبة اليوم العالمي للحفاظ على طبقة الأوزن تحت شعار"32 عام على البروتوكول وتعافي الأوزون" بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم يوم الخميس بمتحف البحرين الوطني. وبهذه المناسبة أكد سعادة الدكتور محمد مبارك بن دينه أن هذا الملتقى يساهم في تجديد الوسائل والسبل من أجل تحقيق المفهوم الأفضل للقضايا البيئية التي تحظى باهتمام محلي ودولي، والتي من بينها قضية حماية طبقة الأوزون التي تعتبر وأحدة من أهم القضايا التي تشغل المجتمع الدولي، بالإضافة إلى تداعيات تأثير الأشعة فوق البنفسجية على كوكب الأرض في حال عدم تبني آليات دولية لحماية طبقة الأوزون.

وأكد سعادة الدكتور محمد بن دينه أن مملكة البحرين قد تبنت منذ توقيعها على اتفاقية فيينا لحماية طبقة الأوزون، وبروتوكول مونتريال بشأن المواد المستنفدة لطبقة الأوزون في العام 1990، حماية الإنسان والبيئة من خلال الحد من التطبيقات التي تؤثر في طبقة الأوزون وتستنفدها، وذلك من خلال وضع التشريعات اللازمة لمنع كافة التطبيقات غير الصديقة للبيئة، وإحلال البدائل الآمنة لتكون في متناول جميع شرائح المجتمع، مشيرا إلى أن مسؤوليتنا تجاه الأجيال القادمة والتي يمثل طلبة المدارس شريحة هامة وكبيرة، في تقديم المعرفة والوعي اللازم لتبني قضايا تزيد من إصرارهم لاستشراف المستقبل نحو المزيد من الحماية المطلوبة للبيئة من خلال تحسين الممارسات في التعامل مع المقتنيات المنزلية أو المدرسية، ومعرفة أهمية اقتناء المنتجات الصديقة للبيئة.

وأوضح سعادة الرئيس التنفيذي للمجلس الأعلى للبيئة أن الملتقى الثاني على التوالي الذي ينظمه المجلس الأعلى للبيئة، يأتي في إطار برامج التعاون المستمر طوال العام الدراسي مع وزارة التربية والتعليم، حيث تهدف إلى توعية المجتمع باستخدام المقتنيات الصديقة للبيئة وتجنب ما يضر منها البيئة المحيطة بنا، وذلك من خلال استخدام الملصقات التعريفية على المنتجات، وهذا مع الوقت سيساعد في منع المنتجات المضرة والتي تؤدي إلى استنفاد طبقة الأوزون.

 الجدير بالذكر أن أكثر من 70 طالبا من 12 مدرسة شاركوا في المسابقة الثقافية التي ركزت على مشكلة طبقة الأوزون وتأثيراتها على كوكب الأرض، وكيفية حماية طبقة الأوزون من خلال أسئلة مباشرة على شكل تصفيات.

وفي الختام كرم المجلس الأعلى للبيئة جميع المدارس المشاركة في الملتقى والطلبة الحاصلين على المراكز الثلاثة الأولى في المسابقة الثقافية، وأسفرت التصفيات عن فوز ثلاث مدارس هي مدرسة الاستقلال الثانوية للبنات و مدرسة مدينة عيسى الثانوية للبنين و مدرسة المحرق الثانوية للبنين