المجلس الأعلى للبيئة، مملكة البحرين
AR
5 مارس 2018
سمو رئيس المجلس الأعلى للبيئة: فوز البحرين بعضوية المجلس التنفيذي للبرنامج الخاص والمعني باتفاقيات المواد الكيميائية والنفايات دلالة واضحة على الثقة التي تحظى بها المملكة لدى الأمم المتحدة 

أكد سمو الشيخ عبدالله بن حمد آل خليفة الممثل الشخصي لجلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه رئيس المجلس الأعلى للبيئة أن فوز مملكة البحرين بعضوية المجلس التنفيذي للبرنامج الخاص والمعني باتفاقيات المواد الكيميائية والنفايات يعتبر دلالة واضحة على الثقة التي تحظى بها المملكة لدى الأمم المتحدة، وكذلك الخبرة الفنية التي تتمتع بها في التعامل مع القضايا المتعلقة بالشأن البيئي وبشكل خاص ادارة المخلفات الخطرة والكيميائية.

وقال سموه بمناسبة فوز مملكة البحرين ممثلة بالمجلس الأعلى للبيئة بعضوية المجلس التنفيذي للبرنامج الخاص والمعني باتفاقيات المواد الكيميائية والنفايات (بازل، روتردام، إستكهولم) إن دخول المملكة في عضوية المجلس سيشكل بادرة أولية يمكن للمجلس الأعلى للبيئة البناء عليها في مبادرات أخرى لمجالس أو لجان فنية داخل منظومة الأمم المتحدة، ، كما ستتمكن البحرين من خلال هذه العضوية من استقطاب عدد أكبر من المشاريع المعنية بإدارة المخلفات الخطرة والكيميائية لدول غرب آسيا في المنطقة.

وأشار سموه إلى أن مملكة البحرين تقدمت بالترشح لعضوية المجلس في الربع النهائي من العام الماضي عن مقعد الدول الجزرية الصغيرة، وفازت المملكة بالترشيح كعضو في المجلس التنفيذي لمقعد الدول الجزرية، وستمتد مدة العضوية في المجلس إلى سنتين حيث سيبدأ العمل ضمن المجلس في شهر مارس 2018 م . 

الجدير بالذكر أن عضوية المجلس التنفيذي تتكون من ممثلين عن قارة أفريقيا، وقارة آسيا والباسيفيك، ومن أمريكا اللاتينية ودول الكاريبو، الدول الأقل نمو، والدول الجزرية الصغيرة، وممثلين آخرين عن الدول المانحة / الدول المتقدمة وعددهم خمس فيما مجموعه عشرة أعضاء.