المجلس الأعلى للبيئة، مملكة البحرين
AR
27 فبراير 2014

شارك المجلس الأعلى للبيئة مؤخرا وللسنة العاشرة على التوالي في معرض البحرين الدولي للحدائق 2014، حيث اجتذب مجسم الجدار الحي جمعا غفيرا للزوار خلال فترة المعرض الممتدة لأربعة أيام. وكان المجسم الذي مثل مفهوم الجيل الجديد من الزراعة العمودية المعتمدة على نظام الهيدروبونيك للري، قد اجتذب جملة من كبار الشخصيات من وزراء وسفراء و وفود مشاركة وزائرة من الدول الشقيقة والصديقة. وتميز الجدار الحي بخلفية من الإسفنج الخاص المشبع بالماء وشبكة دقيقة من أنابيب التقطير، مع شبكة لتثبيت المزروعات في الجدار، بحيث برهنت التشكيلة المزروعة على إمكانية زراعة نباتات الزينة بجوار الخضار الورقية.

من جانب آخر وثق المجلس الأعلى مشاركاته عبر عقد من الزمن بواسطة المعرض البيئي المقام داخل غرفة تراثية، تضمنت معرضا لصور إنجازات المجلس في معرض الحدائق عندما فاز جناحه بالمركز الأول عام 2008 والمركز الثالث عام 2013. كما قدم المعرض البيئي فكرة عن المميزات الطبيعية والفطرية لبيئة مملكة البحرين، والمحميات الطبيعية والمرافق البيئية المتاحة لارتياد الجمهور.

اجتذب جناح المجلس الأعلى للبيئة اهتمام كل من صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت ابراهيم آل خليفة، قرينة جلالة الملك، ومعالي وزير الخارجية الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة، وسعادة وزيرة التنمية الاجتماعية الدكتورة فاطمة بنت محمد البلوشي، وسعادة سفير المملكة المغربية الشقيقة السيد أحمد رشيد الخطابي، وسعادة السفير البريطاني السيد إيان لندزي وحرمه، وحرم سعادة السفير الأمريكي، و وفد البلاط السلطاني المشرف على الحدائق السلطانية بسلطنة عمان الشقيقة، ومندوبي مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة بالمغرب، الى جانب وفد من جمهورية تايوان الصديقة.