المجلس الأعلى للبيئة، مملكة البحرين
AR
8 مارس 2018
 أكد سعادة الدكتور محمد مبارك بن دينه الرئيس التنفيذي للمجلس الأعلى للبيئة أن المجلس حرص على تنظيم المنتدى المشترك بين البحرين والولايات المتحدة حول التعاون التقني البيئي منتدى ليكون حلقة الوصل بين أصحاب الاختصاص والجهات ذات العلاقة في هذا الشأن، مؤكدا دعم مملكة البحرين ممثلة في المجلس الأعلى للبيئة في كل ما من شأنه أن يسهم في المحافظة على البيئة والمناخ في مملكة البحرين والمنطقة والعالم.

وقال سعادته خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم بمناسبة اختتام اعمال المنتدى، والذي تم خلاله الاتفاق على خطة شاملة ومتكاملة تسعى لتعزيز القدرة على وضع وتنفيذ القوانين والأنظمة البيئية خلال الأعوام 2017- 2021.

وتقدم سعادة الدكتور محمد مبارك بن دينه بالشكر والتقدير لوزارة الخارجية الامريكية، وللسفارة الأمريكية في مملكة البحرين، وللممثل التجاري الأمريكي ودائرة الغابات الأمريكية ووزارة الداخلية الأمريكية على حضورهم المنتدى، مثمنا الجهود التي بذلها الشركاء المحليين في تنفيذ خطة العمل وهم مكتب النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، ووزارة الخارجية، ووزارة الصناعة والتجارة، ومجلس التنمية الاقتصادية، مشيرا الى ان المنتدى ساهم في عقد اللقاءات المثمرة بين المسئولين البحرينيين والامريكيين مع ممثلي المجتمع المدني والقطاع الخاص.

من جانبه أعرب السفير الأمريكي لدى مملكة البحرين سعادة السيد جستن هيكس سيبيريل عن شكره وتقديره لما تبذله مملكة البحرين من جهود رامية في تحقيق التعاون المشترك، مشيدا بالدور البارز الذي يقوم به المجلس الأعلى للبيئة في سبيل المحافظة على البيئة محليا ودوليا، مؤكدا حرص بلاده على تعزيز قدرة البحرين على حماية البيئة ووضع معايير قائمة على العلم لحماية البيئة وصحة الانسان عبر تعزيز التنمية المستدامة.

من جهتها أشادت  السيدة جنيفر بريسكوت رئيس الوفد الأمريكي ممثلة وزير الخارجية لشئون البيئة والموارد الطبيعية بحسن الاستقبال و الضيافة للوفد الأمريكي، مؤكدة أهمية العمل على هذه الخطة التي ستسهم في تسهيل عملية تنفيذ البنود وتوزيع المسؤوليات على الجميع وتحديد الأوليات.

 كما ناقش ممثلو المجلس الأعلى للبيئة خلال المنتدى مع مكتب الممثل التجاري الأمريكي وخدمات الغابات الامريكية والحضور عدد من المواضيع في مجالات التعاون المحتملة في إطار خطة العمل للفترة 2017 – 2021 والتي تعطي الأولوية لبعض المحاور المهمة، مثل وضع مشاريع وبرامج لتحسين نوعية الهواء والحد من الاثار الصحية الضارة لتلوث الهواء، وحماية المناطق الساحلية ومنع الافراط في استغلال الموارد البحرية، وتعزيز القدرة على حماية الأنواع المهددة بالانقراض، وتعزيز نمو قطاع الاعمال والتكنولوجيا البيئية.

الجدير بالذكر ان هذا المنتدى يأتي في إطار العمل المشترك بموجب مذكرة التفاهم التي وقعها الطرفين في سبتمبر 2004 بشأن التعاون البيئي، وذلك تنفيذا لاتفاقية التجارة الحرة المبرمة بين مملكة البحرين والولايات المتحدة الامريكية.