المجلس الأعلى للبيئة، مملكة البحرين
AR
Article
5 يونيو 2022
أعلن المجلس الأعلى للبيئة ومعهد البحرين للؤلؤ والاحجار الكريمة "دانات" عن بدء مملكة البحرين بالعمل على مشروع إعداد "القائمة السوداء"، لأنواع النبات والحيوان الغريبة الغازية، وذلك بالتعاون مع مكتب اليونسكو الإقليمي للعلوم في الدول العربية، وبدعم مالي من مرفق البيئة العالمي، لتكون البحرين الدولة الرائدة في الخليج العربي في تحديد مسارات إدخال الأنواع الغريبة الغازية وكيفية نقلها وإطلاقها في البيئة، والأولى في إصدار اللوائح الوطنية للأنواع الغريبة الغازية.

وبهذه المناسبة، نظم الشركاء ورشة عمل وطنية في المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي في مملكة البحرين حضرها عدد من الخبراء وممثلين عن الجهات المعنية بهدف التعريف بالأنواع الغريبة الغازية، والاطلاع على السياسات والبرامج الدولية المتعلقة بهذا الشأن، وذلك بالتزامن مع احتفال مملكة البحرين باليوم العالمي للبيئة، والذي يصادف الخامس من يونيو من كل عام، لتسليط الضوء على أهمية معالجة القضايا البيئية الملحة، والذي جاء هذا العام هذا العام تحت شعار "لا نملك سوى أرض واحدة".

وقالت معالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة رئيسة مجلس إدارة المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي في تصريح بهذه المناسبة إن البيئة عامل مهم في الحفاظ على الآثار وضمان استدامتها، لافتةً إلى أن العوامل المناخية تمثل أحد أبرز التحديات أمام الآثار بما فيها الصروح المعمارية مثل القلاع وغيرها.

واكدت أن الإسهامات البارزة لمملكة البحرين في التغلب على التحديات البيئية العالمية تعود بالفائدة أيضا على حفظ الآثار والتراث الإنساني ككل، مضيفة أنه من الجميل أن تقام هذه الورشة في المركز الإقليمي الذي يهتم بالمحافظة على الإرث الحضاري المادي في العالم العربي، شاكر القائمين على ورشة العمل الوطنية. 

من جانبه، أكد سعادة الدكتور محمد بن مبارك بن دينه المبعوث الخاص لشؤون المناخ الرئيس التنفيذي للمجلس الأعلى للبيئة، أن احتفاء مملكة البحرين باليوم العالمي للبيئة يجسد  إلتزام المملكة بالتعامل مع قضايا البيئة العالمية، ودعم الجهود الدولية الساعية لحماية البيئة والحفاظ على مواردها الحيّة وتأمين استدامتها للأجيال القادمة، وحماية النظم البيئية والموارد الطبيعية وتحقيق التنمية المستدامة، منوها إلى جهود الشركاء في تنظيم ورشة العمل الوطنية لإطلاق مشروع إعداد القائمة السوداء لأنواع النبات والحيوان الغريبة الغازية، تزامنًا مع اليوم العالمي للبيئة.

وأضاف أن تشعب وتنوع قضايا البيئة والمناخ يدعونا لمواصلة التعاون والتكاتف من أجل مواجهة التحديات البيئية والحد من أثارها المترتبة على الأنسان والبيئة، والاستمرار في العمل بروح الفريق الواحد من أجل تقديم نموذج وطني يحتذى به في مجال الحفاظ على البيئة وضمان استدامتها.

من جهته، أعرب رئيس مجلس إدارة معهد البحرين للؤلؤ والأحجار الكريمة "دانات" السيد ياسر الشريفي عن اعتزازه بريادة مملكة البحرين خليجيا في اطلاق مشروع إعداد القائمة السوداء لأنواع النبات والحيوان الغريبة الغازية، مثنيًا  على ثقة المجلس الأعلى للبيئة بإدارة وتنفيذ معهد "دانات"  لهذا المشروع الوطني، مؤكدًا حرص "دانات" على بذل الجهود اللازمة لتنفيذ نشاطات المشروع بالتعاون مع الشركاء والخبراء.

 وأشار إلى أن مشروع إعداد القائمة الوطنية يخدم الخطة الوطنية لإحياء قطاع اللؤلؤ في البحرين ويدعم جهود مملكة البحرين الرامية لتوفير البيئة البحرية السليمة لنمو  المحار، ويحد من دخول الأنواع الغريبة الغازية في سلسلة تشكل ونمو المحار البحريني.

واشتملت الورشة على عدد من المحاور التي تهدف للاطلاع على أفضل الممارسات الدولية في إعداد القوائم السوداء للأنواع الغريبة الغازية، وتحديد خارطة العمل وأفضل المسارات التي تضمن تعاون جميع الجهات المعنية للشروع في رسم اللوائح المبدئية وإعداد القائمة السوداء للأنواع الغريبة الغازية في مملكة البحرين التي تعزز جهود مملكة البحرين في حماية النظم الايكولوجية والتنوع الحيوي من الأضرار الناجمة لتسلل هذه الأنوع  الغريبة الغازية.