المجلس الأعلى للبيئة، مملكة البحرين
AR
6 يوليو 2016

في إطار التعاون المشترك والتنسيق القائم بين المجلس الأعلى للبيئة والمجالس البلدية ومؤسسات القطاع الخاص في كافة محافظات المملكة، قام سعادة الدكتور محمد مبارك بن دينه نائب الرئيس التنفيذي للمجلس الاعلى للبيئة وسعادة السيد علي يعقوب المقلة نائب رئيس المجلس البلدي بمحافظة المحرق ممثل الدائرة السابعة ، يرافقهما المهندس عبدالله جناحي نائب الرئيس التنفيذي لتطوير البنية التحتية والصيانة بشركة مطار البحرين، بجولة في متنزه ومحمية دوحة عراد للوقوف على الجوانب المتاحة لتطوير البنية التحتية لهذا المرفق البيئي والحيوي الهام، وقياس المؤثرات البيئية الظاهرة في بعض أنحاء المحمية.

وخلال الجولة تم معاينة مصاب المياه وجداولها على طول الخط الساحلي لمحمية دوحة عراد، والتي تعد من أهم محميات أشجار القرم الساحلية في مملكة البحرين، حيث تشكل حاضنة طبيعية لصغار السمك، ومحطة استراحة وغذاء للطيور الساحلية المحلية والمهاجرة، كما تعد مؤشرا على تعافي و ازدهار الحياة الفطرية والتنوع الحيوي.

كما قام خبراء قسم المختبر بالمجلس الأعلى للبيئة خلال الجولة بأخذ عينات من المياه والرواسب الموجودة في الموقع، وتدوين مقترحات نائب رئيس المجلس البلدي التي نقل خلالها ملاحظات اهالي المنطقة ومرتادي متنزه عراد ، و استمعوا الى تصورات مختلفة قدمها وفد من شركة المطار تضمنت عدد من المقترحات والملاحظات ومنها انجراف الملوثات من المساحات القريبة بواسطة مياه الأمطار.

من جانبه أشاد السيد علي المقلة نائب رئيس المجلس بلدي المحرق بجهود المجلس الأعلى للبيئة في متابعة مصادر التلوث بدوحة عراد ، وحرص المسئولين في المجلس على التنسيق مع مختلف الجهات ذات العلاقة بما يعزز دور التعاون والتنسيق والشراكة بين الجهات المعنية لما فيه المصلحة العامة ، وتحقيق كافة احتياجات ومتطلبات أهالي المنطقة المحيطة بهذا المتنزه الهام الذي يرتاده جمهورالمواطنين .

كما تم توجيه المختبر البيئي للقيام بتحليل العينات المأخوذة من رواسب مصاب المياه في محمية دوحة عراد، للتعرف على طبيعتها وتصنيف تركيبتها، وبالتالي التعرف على مصادرها وكيفية وصولها الى مصاب المياه وامكانية معالجتها لخلق أجواء بيئية مناسبة لهذه المنطقة الحيوية.