المجلس الأعلى للبيئة، مملكة البحرين
AR
2 أكتوبر 2019
شارك سعادة الدكتور محمد مبارك بن دينه الرئيس التنفيذي للمجلس الأعلى للبيئة كمتحدث رئيسي في المؤتمر العالمي السابع للصحة والسلامة البيئية الذي تستضيفه مملكة البحرين خلال الفترة من 30 سبتمبر إلى 3 اكتوبر الجاري بتنظيم من شركة أيكونكس وبالتنسيق والتعاون مع الهيئة الوطنية للنفط والغاز ودعم شركة أرامكو السعودية وشركة غاز البحرين الوطنية (بناغاز) والعديد من الشركات المحلية والعالمية.

وأشاد سعادة الدكتور محمد بن دينه خلال كلمته في المؤتمر العالمي السابع للصحة والسلامة البيئية بالجهود الكبيرة التي بذلتها هيئة النفط والغاز وشركة البحرين للنفط والغاز وجميع من ساهم في إنجاح هذا المؤتمر العالمي، مؤكدا سعادته بالحرص الذي يوليه المجلس الأعلى للبيئة للمساهمة في دعم المؤتمرات وجميع الأنشطة والبرامج البيئية التي تساهم في الحفاظ على البيئة محليًا واقليميا ودوليا.

ونوه سعادة الدكتور محمد بن دينة بالاستدامة البيئية والجهود التي تبذلها مملكة البحرين في تحقيق استدامة المحيطات والمناخ والتنوع البيولوجي وذلك من خلال تحقيق الأهداف المطلوبة والتقدم في ملف التنمية المستدامة والالتزام بما جاء في اتفاقية باريس لتغير المناخ وبرتوكول مونتريال، مشيرا إلى أهمية مساهمة جميع المؤسسات والجهات الحكومية في الحفاظ على البيئة من اجل تحقيق عالم أفضل للجميع وذلك عن طريق المراقبة المستمرة لمؤشرات الاستدامة المحددة.

وحول ملف إدارة النفايات شدد سعادة الرئيس التنفيذي للمجلس الأعلى للبيئة على ضرورة السعي لتطبيق مبدأ تقليل الاستخدام وإعادة التدوير قدر الإمكان من اجل الحفاظ على بيئتنا من أضرار المخلفات الكيميائية والبيولوجية التي باتت تسبب القلق، مؤكدا إصرار المجلس الأعلى للبيئة على تحقيق اعلى مستويات الحفاظ على المكتسبات الطبيعية من التلوث ومن آثار المخلفات لينعم الجميع بهواء وماء نقي.  وقال سعادة الدكتور محمد بن دينه أن دور المجلس الأعلى للبيئة يتمثل في حماية البيئة من اجل تحسين نمط الحياة في مملكة البحرين، ومن اجل ضمان وجود مجتمع صحي وآمن، داعيا الجميع للمساهمة الجدية وتقديم المبادرات والمقترحات الهادفة في الحفاظ على البيئة والتنمية المستدامة ودفع عجلة التقدم البيئي محليا واقليميا ودوليا.

وقد شارك المجلس الأعلى للبيئة في المعرض المصاحب للمؤتمر العالمي السابع للصحة والسلامة البيئية الذي يقام في قاعة المؤتمرات بفندق الخليج من خلال الجناح التوعوي والتثقيفي، حيث استعرض المجلس الأعلى للبيئة دوره في التقويم والرقابة البيئية والحفاظ على البيئة البرية والبحرية والطبيعة والحياة الفطرية في مملكة البحرين.