المجلس الأعلى للبيئة، مملكة البحرين
AR
17 أغسطس 2019
بتوجيهات من سمو الشيخ عبدالله بن حمد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للبيئة وبالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني لحماية الحياة البحرية انطلقت حملة "بحرنا نظيف" في مرفأ الحد للصيادين، وذلك في إطار تنفيذ خطة لتنظيف الشواطئ وحماية البيئة والكائنات البحرية وصحة الإنسان من مخاطر إلقاء النفايات في المناطق الساحلية.

وشارك في حملة تنظيف شاطئ حوالي 60 متطوع يمثلون مؤسسات المجتمع المدني والمنظمات الأهلية والتطوعية في مملكة البحرين منها إدارة الرقابة البحرية بشؤون الزراعة والثروة البحرية وشركة خدمات مطار البحرين وشركة التاج وشركة إيبان ومركز دلما مارين للغوص ودايف فيجين ومركز ريكو للغوص ومركز البحر العميق للغوص ونبض الحياة ومنصة تجليات السعادة، في لفتة تعكس مدى ما يتمتع به الشباب البحريني من حب للعمل التطوعي، لاسيما التطوع في مجال الحفاظ على البيئة وحمايتها من كل ما يهددها من تحديات وعوامل تعترض استدامتها وبقائها كملاذ آمن للكائنات الحية جميعاً، فضلاً عما تبعثه هذه الحملة من رسالة للتوعية بمخاطر الممارسات الخاطئة التي يرتكبها بعض مرتادي البحر بشكل مقصود أو غير مقصود.

وقد استطاعت فرق التنظيف المتطوعة من جمع 142 كيس قمامة، سعة كل واحد منها 70 جالوناً، احتوت على نفايات وعبوات بلاستيكية وأخرى لمواد معدنية وورقية في منطقة المرفا، كما قامت هذه الفرق من إزالة طن ونصف من النفايات غير القابلة للتحلل، يمكن تصنيفها على أنها نفايات خطرة، وتشكل خطراً على صحة الإنسان والكائنات الحية الأخرى، والحياة الفطرية في حال اختلاطها بمياه البحر، حيث تم انتشالها من داخل وسطح البحر.

وأكد سعادة الدكتور محمد بن دينه الرئيس التنفيذي للمجلس الأعلى للبيئة أن حملات التنظيف والتي تنفذ حسب توجيهات كريمة من سمو الشيخ عبدالله بن حمد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للبيئة هي جزء من الخطط الاستراتيجية التي ينفذها المجلس الأعلى للبيئة بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني، مشيرا الى حرص المجلس على تعزيز ثقافة الحفاظ على الشواطئ نظيفة من التلوث لدى المواطنين والمقيمين في المملكة.

وقدم سعادة الدكتور محمد بن دينه الشكر والتقدير لجميع المشاركين في هذه الحملة، مشيدا بالمسؤولية البيئية التي عكسها فريق البحرين للغوص التطوعي من خلال مشاركة أعضاء الفريق في تنظيف المرفأ من المخلفات التي تشوه مثل هذه المرافئ، داعيا مرتادي البحر والغواصين والصيادين لدعم جهود المملكة في سبيل الحفاظ على المرافئ والجزر والواجهات البحرية السياحية من خلال المحافظة على نظافتها من التلوث.

الجدير بالذكر ان الحملة الوطنية التي تحمل شعار "بحرنا نظيف" هي مبادرة من فريق البحرين للغوص التطوعي وبدعم ورعاية المجلس الاعلى للبيئة والتي تهدف الى تحقيق أهداف التنمية المستدامة وحماية النظم الإيكولوجية البحرية والساحلية على نحو مستدام من التلوث، وكذلك تعزيز ورفع الوعي حول البيئة البحرية وأهمية المحافظة عليها. وستستمر هذه الحملة والتي تشمل 13 مرفأ في مختلف المحافظات بالمملكة حتى 21سبتمبر القادم وهو اليوم الذي يصادف الاحتفال باليوم العالمي للتنظيف.