المجلس الأعلى للبيئة، مملكة البحرين
AR
جودة الهواء


لا يقل أهمية الهواء عن الماء في عملية المحافظة على البيئة ومواردها الطبيعية، ويولي المجلس الأعلى للبيئة أهمية خاصة للمحافظة على الهواء والتخلّص من ملوثاته والعمليات التي تزيد من نسب الغازات المضرّة بالهواء. ومن بين هذه الجهود:

  • تنفيذ برنامج رصد جودة الهواء المحيط في مملكة البحرين بدءً من عام 1986 باستخدام محطة رصد شبه متنقلة. وفي عام 1993 تم استخدام ثلاث محطات ثابتة للرصد، تبعها في العام 2006 تحديث نظام الرصد باستخدام خمس محطات حديثة متنقلة وزّعت على محافظات مملكة البحرين، وتقوم هذه المحطات برصد جودة الهواء على مدار الساعة وتُخزّن بياناتها بصورة آلية وبشكل مباشر في الحاسب المركزي للمجلس الأعلى للبيئة.
  • تحديد المقاييس العامة لحماية البيئة ومقاييس بيئية لجودة الهواء والماء، حسب القرار الوزاري رقم (10) لسنة 1999 بشأن المقاييس البيئية (الهواء والماء) المعدّل بالقرارين الوزاريين رقم (2) و (3) لسنة 2001.
  • تحديد معايير الملوثات والمواد المنبعثة من المركبات أو عوادمها والتفتيش عليها حسب القرار الوزاري رقم (8) لسنة 2002 بشأن معايير الملوثات والمواد المنبعثة من المركبات أو عوادمها والتفتيش عليها.
  • تركيب أجهزة للرصد المباشر لملوثات الهواء الجوي حسب القرار الوزاري رقم (10) لسنة 2006.