المجلس الأعلى للبيئة، مملكة البحرين
AR
22 مايو 2019
 
اكد سعادة الدكتور محمد بن دينه الرئيس التنفيذي للمجلس الأعلى للبيئة أن المحافظة على البيئة ونشر الوعي والثقافة بين المجتمع في مملكة البحرين هي من أولويات الخطط الاستراتيجية التي تبناها المجلس الأعلى للبيئة، وذلك من خلال المبادرات والبرامج والأنشطة التي يقوم بها المجلس ومنها حملات التنظيف في سواحل وجزر مملكة البحرين، مؤكدا ان الحملة التي نظمها المجلس لتنظيف جزيرة ربض الشرقية هي جزء من هذه الخطط الاستراتيجية التي يسعى المجلس الأعلى للبيئة لتنفيذها بالتعاون مع القطاع الخاص والمجتمع المدني.
 
جاء ذلك خلال حملة التنظيف التي نظمها المجلس الأعلى للبيئة في جزيرة ربض الشرقية بالتعاون مع شركة الجنوب للسياحة وشركة أشرف بي جي دي سي بهدف الحفاظ على الواجهات السياحية البيئية، منوها سعادته بحرص المجلس على تعزيز الوعي البيئي وثقافة المحافظة على البيئة ومنها الحفاظ على الواجهات السياحية من التلوث البلاستيكي لدى المواطنين والمقيمين في المملكة.
 
وأشار سعادة الدكتور محمد مبارك بن دينه إلى أن جزيرة ربض الشرقية هي احد جزر حوار المعلنة كمحمية طبيعية بموجب القرار رقم (16) لسنة 1996 بشأن اعتبار جزر حوار والبحر الاقليمي المحيط بها منطقة محمية، كما اعتبرت منظمة بيردلايف الدولية (Birdlife International) جزر حوار من أهم مناطق الطيور (Important Bird Area) على مستوى العالم، وقد تم تسجيل جزر حوار "قائمة رامسار للاراضي الرطبة" نظرًا لأهميتها العالمية للطيور الساحلية والبحرية، علاوة على ذلك فإن لمستعمرات تكاثر الطيور الساحلية والبحرية على جزر حوار أهمية إقليمية ودولية بارزة، وتعتبر مستعمرة لطيور غراب البحر السوقطري P. nigrogularis وهي إحدى أكبر مستعمرتين لتكاثر هذا الطائر في العالم، وهذا ما جعل منها منطقة ذات أهمية بارزة للعديد من المهتمين بالشأن البيئي والحياة الفطرية، ومن هذا المنطلق تعمد المجلس الأعلى للبيئة اختيار هذا الوقت للحملة الذي تهاجر فيها طيور الغراب السوقطري إلى مناطق أخرى.
 
وأشاد سعادة الدكتور محمد بن دينه بالمسؤولية البيئية التي عكستها شركة أشرف بي جي دي سي، وشركة الجنوب للسياحة من خلال الدعم والرعاية لهذه الحملة البيئية، ومن خلال مشاركة منتسبي الشركتين في تنظيف الجزيرة من المخلفات البلاستيكية وغيرها من المخلفات التي تشوه مثل هذه المناطق الطبيعية النادرة والواجهات السياحية، داعيا مرتادي البحر والغواصين والصيادين لدعم جهود البحرين في سبيل الحفاظ على الجزر والواجهات البحرية السياحية من خلال المحافظة على نظافة هذه الجزر من التلوث.

من جانبه اعرب الرئيس التنفيذي لشركة الجنوب للسياحة الكابتن عبدالله عبدالرزاق المرباطي عن سعادته في التعاون ودعم أنشطة وبرامج  المجلس الأعلى للبيئة، مشيدا بمبادرات المجلس التي تهدف إلى الحفاظ على البيئة والمناطق الطبيعية والوجهات السياحية، ومنوها بحسن اختيار هذا الموقع لإقامة هذه الفعالية، مبديا تطلعه للمشاركة والتعاون في برامج وانشطة المجلس الأعلى للبيئة من أجل حماية البيئة في المملكة والمحافظة على سواحلها وجزرها من التلوث.