المجلس الأعلى للبيئة، مملكة البحرين
AR
التنوّع الحيّوي


يسعى المجلس الأعلى للبيئة إلى الحفاظ على الحياة البريّة والبحريّة في مملكة البحرين، وقد نجحت جهود المجلس منذ تأسيسه إلى تخصيص 6 مناطق كمحميّات طبيعية متنوّعة، وشملت هذه المناطق 5 محميّات بحريّة وهي: محميّة جزر حوار وتبلغ مساحتها 51,4 كلم2، ومحميّة خليج توبلي وتبلغ مساحتها 13,5 كلم2، ومحميّة دوحة عراد وتبلغ مساحتها 0,5 كلم2، ومحميّة جزيرة مشتان وتبلغ مساحتها 2,5 كلم2، ومحميّة هير بولثامة وتبلغ مساحتها 7,8 كلم2. إلى جانب محميّة بريّة واحدة وهي محميّة العرين وتبلغ مساحتها 5,4 كلم2. وفيما يلي عدد من المشروعات والبرامج البيئية للحفاظ على التنوّع الحيّوي في مملكة البحرين:

  • حظر صيد السلاحف والدلافين وبقر البحر.
  • إعداد العديد من الخطط والاستراتيجيات الهادفة إلى الحفاظ على التنوّع الحيّوي والتي من أبرزها الإستراتيجية الوطنية وخطة عمل التنوّع الحيوّي في مملكة البحرين.
  • إنشاء حديقة نباتية لأنواع من النباتات البريّة في محميّة العرين.
  • تمكنت مملكة البحرين ضمن جهود مكثفة ومساع حثيثة من الحصول على موافقة وتصديق لجنة التراث العالمي في دورتها الـ 36 على تسجيل مشروع (طريق اللؤلؤ) ضمن قائمة التراث العالمي الإنساني، ويعد هذا المشروع من أهم المشروعات على المستوى الإقليمي لتوثيق وترويج التراث البحري في المملكة والمتمثل بمهنة الغوص، ويشمل المشروع على محميّة طبيعية بحريّة معنية بحماية الهيرات (بيئات المحار) والتي تعد من أكبر المحميّات الطبيعية في الخليج العربي والأولى المعنية بحماية مغاصات اللؤلؤ.