المجلس الأعلى للبيئة، مملكة البحرين
AR
الاستجابة للانسكابات النفطية والمواد الضارة


تعتبر الانسكابات النفطية واحدة من الطوارئ التي قد تتحول إلى إحدى الكوارث الخطيرة إذا لم يتم التخطيط الجيد والاستعداد المسبق لمكافحتها، وتزداد الأضرار وتشتد مع ضعف الإمكانيات وغياب التعاون والتنسيق بين الأطراف المعنية بعمليات المكافحة وإدارتها في الإقليم أو البلد الواحد. وتعتبر الانسكابات النفطية من التحديات المهمة التي تواجه البلدان المصدرة والمستوردة للنفط ومشتقاته، ويزداد مستوى التحدي بزيادة الطلب العالمي على النفط ومشتقاته وكثافة الحركة الملاحية البحريّة للسفن وناقلات النفط.

ولكون مملكة البحرين واحدة من البلدان الخليجية المصدرة للنفط ومشتقاته، فقد واجهت العديد من حوادث الانسكابات النفطية التي كان أهمها حوادث الانسكابات التي حدثت في حرب الخليج الثانية عام 1990م، والانسكاب النفطي الذي حدث في شهر مارس من العام 2003 والذي أحدث أضراراً كبيرة في سواحل المملكة وبيئتها البحريّة. ولتفادي تكرار ما حصل في السابق، كان لزاماً على المملكة أن تبحث جدياً في السبل والإجراءات التي من الممكن أن تحد من حدوث الانسكابات أو تخفف من آثارها وأضرارها في حال حدوثها.